المنتدى المصري الحر

مرحبا بك زائرنا الكريم في منتداك مستفيدا ومفيدا الرجاء التسجيل أو الدخول
يـــــــــــــارب احفظ مـــــــــصر


شجاعة مُتحرَشة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شجاعة مُتحرَشة

مُساهمة من طرف بدرو في الثلاثاء 19 فبراير 2013, 1:27 am

الكثيرات من البنات أو النساء يخفن من المتحرش ولكن هتاك أيضاً الكثيرات الشجاعات
وهذه بعض القصص التي يجب أن تتعلمي منهن الشجاعة عند مواجهة المتحرش




"ده الحيوان الكلب اللى حاول يقل ادبه ويسفل ويتحرش ببنات الناس

ده كان مصيره ....

الكلابشات فى ايديه لما فكر انه يعمل كده معايا

انا كان ممكن اسيبه واتصالح

لكن انا صممت اعمله محضر ويتاخد على النيابة علشان هو والكلاب اللى زيه يعرفوا ان بنات الناس مش لعبة



وان اى كلب فيهم هيحاول يتطاول هيتعاقب .ومن هنا ورايح البنات مش هتسكت وهيجرجروا اى حيوان هيتطاول علينا على القسم .



انا مكنتش عايزة أاذيه او اضيع مستقبله بس هو اللى اضطرنى اعمل كده"





Mema Abdeen



انا كنت ماشية انا واخواتى جنب كلية فنون تطبيقية واحنا ماشيين جه واحد
ادامنا وساب الشارع كله وجاى يعدي من وسطنا اختى بعدت وانا كنت ماشية فى
النص واتحركت بعيد عنه عشان كنت عارفة انه جاى يتحرش بردو قرب عليا ومد
ايده انا زقيت ايده راح بردو مدها رحت مسكت فيه راح جرى وجريت وراه وبعدين
ملحقتوش رحت صرخت وقلت حرامى كان فيه امناء شرطة واقفين جريوا وراه ولما
سالونى عملك ايه قلتلهم اتحرش بيا راح قالولى بس اضطريت اكدب واقول انه
سرقني المهم اللى جريوا وراه مسكوا وندهونى اتعرف عليه ولما رحت لقيت
الامناء واهالى ماسكينو وسالونى عملك ايه قلتلهم اتحرش بيا قالولى
بس؟؟؟!!!! كانه مش مهم انه اتحرش وكانه عادى قلتلهم لا وسرق موبايلي كمان


بعدين شد معاهم وشدوا معاه بسبب الموبايل بس وضربوه ورحنا القسم بعد كده
اضطريت اقول للظابط انه سرقنى واتحرش وعملت محضر بكده (انا كنت فاكرة انى
ممكن اتنازل عن موضوع السرقة وعادى هيتنسي) جه بابا وماما على القسم وكانوا
عايزين اتنازل ومعملش محضر وبيقولولى كفاية انه اتضرب الظابط قالهم لا ليه
تتنازلوا عن حق بنتكو والحمدلله انا كنت عملت المحضر انا مكلمتهمش غير لما
كنت ضمنت انهم مش هيقدروا يخلونى اتراجع ولما روحت البيت قعدوا يقولولى
انه هيسلط ناس عليا وانى لازم اتنازل


رحت تاني يوم النيابة وقلتلهم انى لقيت الموبايل وانى عايزة اتصالح واتنازل
عن المحضر كله رئيس النيابة قالى انتى كده بتضيعي حقك وحق اخواتك لو كنتى
خايفة عليهم فعلا ووكيل النيابة قالى نفس الكلام وقالى ان السرقة مفيهاش
تصالح يعنى هيتسجن هيتسجن رحت قلتله الحقيقة وانه مسرقش وانى اضطريت اقول
كده عشان يمسكوه لانهم لما عرفوا الموضوع تحرش بس كانوا هيسيبوه وانى
مستعدة اتحمل تهمة البلاغ الكاذب راح كتب دا فى المحضر وقالى مش هنوجهلك
تهمة ولا حاجة انتى كنتى مضطرة وقالى اوعى تتنازلى عن حقك


انا اضطريت اكدب على اهلى واقولهم انى تنازلت ووكيل النيابة خد رقم المحامى وقالى هنتواصل معاكى عن طريقه




رقم المحضر 10529 جنح الدقى


Amira Ibrahim



أنا أميرة .. صحفية في موقع بص وطل


أنا مبسوطة جدا بدينا عماد وبكريستين وبكل بنت جدعة قررت إنها تدافع عن حقها ومتستهونش بيه




على فكرة أنا حصلتلي حادثة تحرش بعد دينا عماد بأسبوع تقريبا.. واحد اتحرش
بيا في الشارع وساعتها جاتلي حالة هستيرية.. قعدت أصوت وأصرخ وأشتمه بعلو
صوتي وطلعت أجري وراه ومسكته وضربته.. والناس اتلمت وكان في ولدين بس هما
اللي وقفوا معايا وساعدوني وضربوه معايا والباقيين كانوا كلهم بيلوموني إني
بشتمه وبضربه..




المهم الكلام ده كان في ألف مسكن ساعتها كان في نقطة شرطة هناك رحناها
وبعدين طلعنا على قسم عين شمس وعملتله محضر تحرش جنسي ومن القسم طلعنا على
النيابة والحيوان ده دلوقتي محبوس على ذمة التحقيق




الحقيقة أما رحت القسم والنيابة مكنتش متخلية إن أنا في قسم شرطة حقيقي..
أنا عمري ما دخلت قسم شرطة ولا عمري رحت النيابة بس.. كلهم هناك كانوا
بيعاملوني معاملة كويسة جدا و بمنتهى الاحترام وأمين الشرطة اللي كان بياخد
أقوالي قعد يقول لي جدعة على الله البلد تنضف من الوساخة اللي فيها دي..
وأما رحت النيابة وكيل النيابة وأنا بحكيله على اللي حصل .. قعد يقولي
أصلي




وقعد يقولولي جدعة والله.. وساعتها سألني إنتي بتشتغلي إيه.. فأما قلتله
صحفية ضحك وقالي عشان كده.. وقالي سمعتي عن دينا عماد .. قلتله آآه قالي
على فكرة هو ده الصح لما كل واحدة فيكوا كده تقرر إنها متسيبش حقها كده
البلد هتنضف بجد..




كلامه ساعتها بسطني جدا.. وأكدلي إن إحنا صح.. وأنا دلوقتي متفائلة جدا إن
إحنا نقدر نعمل حاجة بجد.. عشان كل واحد بيفكر يتحرش.. يفكر ألف مرة قبل ما
يعمل أي حاجة




على فكرة أنا محجبة وأنا مؤمنة جدا إن الموضوع مش فارق بالنسبة للشخص
المتحرش أو (في أقوال أخرى) الحيوان المتحرش لأننا مينفعش نقول عليه إنسان
الفكرة عنده إنه عايز يتحرش بأي بنت وخلاص محجبة أو مش محجبة مش هتفرق معاه
المهم إنه يعمل اللي في دماغه وخلاص..




وعلى فكرة نسبة المحجبات اللي بيتحرشوا بيهم أكتر بكتير من نسبة البنات
المش محجبة.. وأي حد بيرجع الموضوع للبس أو الحجاب أو عدمه فده حد غبي
ومتخلف.. لإن الناس زمان أيام الستينات والسبعينات مكنش في حاجة عندهم
اسمها حجاب أصلا ومكنش حد فيهم بيتعرض لحادثة تحرش واحدة..
منقووول


_________________
بدرو





بدرو

عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 08/11/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شجاعة مُتحرَشة

مُساهمة من طرف بدرو في الثلاثاء 19 فبراير 2013, 1:54 am

رئيس جامعة الأزهر: لو صح مقال «النجار» سنفصل صاحب واقعة التحرش

أعلن الدكتور أسامة العبد، رئيس جامعة الأزهر، مساء الإثنين،
إجراء تحقيق عن الواقعة الخاصة بالتحرش لأحد أساتذة الجامعة بالطالبات،
والذي سرد وقائعها، الدكتور مصطفى النجار، عضو مجلس الشعب، في مقاله
بـ«المصري اليوم»، صباح الإثنين، تحت عنوان

تحرش في جامعة الأزهر


مصطفى النجار




حين نسمع عن حوادث التحرش التى تحدث فى
شوارعنا نتألم، ونبحث عن هؤلاء الجناة، ونحاول معرفة دوافعهم لارتكاب هذه
الجريمة، ونجد غالبا الفقر والكبت والحرمان وغياب المساءلة أسباباً أساسيةً
لذلك، وخلال الأيام الماضية ظهرت أصوات نسائية جريئة أقسمت ألا تترك مجرما
يفلت بجريمته، ويبدو أن هذه الروح قد سرت فى أنحاء مصر لتخرج ما بها من
عفن وسواد.

ارتجف جسدى، وعجزت عن الكلام وأنا أسمع هذه
المأساة التى تحدث فى جامعة الأزهر، وبالتحديد فى كلية الدراسات الإسلامية
بالإسكندرية، حيث تذهب بنات مصر المصونات لدراسة كتاب الله وعقيدته، وإذا
بهن يقعن تحت يد ذئب مسعور يقوم بهتك ما اؤتمن عليه من أعراض، ورغم أن الله
حرمه نعمة البصر، لكنه لم يخش الله، ولم يحفظ عهده. بدموعها الحارة، أخذت
تروى: «هى طالبة دراسات عليا، تحضر رسالة الدكتوراه فى قسم العقيدة
والفلسفة، وشاء القدر أن يكون هذا الذئب هو مشرفها، حيث يشترط عليها وعلى
زميلاتها اللاتى يشرف على رسائل الدكتوراه الخاصة بهن المجىء إلى منزله
بدعوى قراءة ما كتبته كل واحدة منهن فى رسالتها، لأنه كفيف لا يستطيع
القراءة، ولا يوجد لديه من يقوم بهذه المهمة، ويختلى بهن بعيدا عن عيون
أسرته فى مكتب منفصل ليعبث فى أجسادهن بيديه، ويطلب منهن ما يعف اللسان عن
ذكره...!

تقرأ الطالبات عليه ما اجتهدت عقولهن فيه من
تبيان لروعة الدين وفلسفته، بينما يحاول هو تحصيل هذه المتعة الحرام
وتدنيس مقام العلماء وإهانة كتاب الله وعقيدته التى يفترض أنه حارس لها،
كانت الفتيات يخجلن من الشكوى، لأنه رجل ضرير، ويقارب الستين من العمر،
ويخشين إيذاءه لهن فى مستقبلهن العلمى، ولكن حين نهرته إحداهن، وطلبت منه
أن يترك الإشراف على رسالتها، وقالت له أنت إنسان منحط لا تؤتمن على دين
الله ولا على أعراضنا، انقلب عليها وقرر عقابها لتمر سنوات عديدة وهو يعطل
مناقشة رسالتها ليمارس ابتزازه لها ولغيرها، وقال لها: اذهبى، واشكينى، أين
دليل إثباتك الذى ستدينيننى به؟».

كانت صدمتى فوق الاحتمال، فقمت بالاتصال
بسيدة كريمة وعالمة أزهرية فاضلة تخصصت أيضا فى العقيدة والفلسفة، وكانت
على قرب من هذه الأحداث بحكم منصبها السابق فى الجامعة، ووجدت أنها سمعت،
وتعلم عن هذه الكارثة، وأنها حاولت التصرف، ولكن لم تجد يدا تعاونها وحسما
يساعدها.

إننى لا أكتب هذا المقال لرفع الظلم الواقع
عن شخص فتاة واحدة أو عدة فتيات فقط، ولكن أكتبه غيرة وحمية على الأزهر
الشريف الذى شرفت بالتعلم فيه سنين من عمرى، وغضبا لدينى الذى يدرس عقيدته
رجل يمارس هذا الفعل الشائن، وأرى أن أبسط رد فعل يكون بإيقاف هذا الذئب عن
التدريس وفصله من جامعة الأزهر، حفاظا على مقام الدين وحصنه الحصين.

أضع هذه الأمانة فى رقبة الإمام الأكبر الذى
أثق بنبله وغيرته وحميته، وهو ابن الجنوب بشهامته ومروءته وحامل كتاب
الله، وأقول له: احفظ أعراض بناتك يا إمامنا الجليل، واحفظ للأزهر طهره
ونقاءه، ألا هل بلغت، اللهم فاشهد.







وشدد «العبد» في مداخلة هاتفية على قناة «ONTV»
في برنامج «مانشيت»، مع الإعلامي جبار القرموطي، قائلا: «إن صحت هذه
الواقعة، والله يبقى أقل شئ فيها يبقى الفصل، لأن هذه الشئ غريب على
الأزهر، وأرجو أن نحفظ للأزهر قيمته».

وأشار «العبد» إلى أنه تحدث مع «النجار» ليرسل له صاحبة الشأن
التي فضحت أستاذ الأزهر المتهم بالتحرش، مضيفًا: «صديقي الإمام الأكبر،
الدكتور احمد الطيب، حول لي الموضوع، وإحنا قاعدين كلمنا الدكتور مصطفى
النجار».

وأضاف: «لا نقبل على الإطلاق أن يكون في الأزهر مثل هذه
الأشياء إن صحت»، خاتمًا بقوله: «الأزهر له قيمة وقامة داخلية وخارجية، ولا
نريد أن يعبث به أحد على الإطلاق».

كان الدكتور مصطفى النجار، عضو مجلس الشعب السابق، كتب في
مقاله بـ«المصري اليوم»، صباح الإثنين، قائلاً: «ارتجف جسدي، وعجزت عن
الكلام وأنا أسمع هذه المأساة التي تحدث في جامعة الأزهر، وبالتحديد فى
كلية الدراسات الإسلامية بالإسكندرية، حيث تذهب بنات مصر المصونات لدراسة
كتاب الله وعقيدته، وإذا بهن يقعن تحت يد ذئب مسعور يقوم بهتك ما اؤتمن
عليه من أعراض، ورغم أن الله حرمه نعمة البصر، لكنه لم يخش الله، ولم يحفظ
عهده»، مخاطبًا شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، بقوله: «احفظ أعراض بناتك
يا إمامنا الجليل، واحفظ للأزهر طهره ونقاءه، ألا هل بلغت، اللهم فاشهد».

_________________
بدرو





بدرو

عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 08/11/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى