المنتدى المصري الحر

مرحبا بك زائرنا الكريم في منتداك مستفيدا ومفيدا الرجاء التسجيل أو الدخول
يـــــــــــــارب احفظ مـــــــــصر


آثار «بنى سويف» ترفع الراية البيضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آثار «بنى سويف» ترفع الراية البيضاء

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 18 مايو 2016, 11:31 pm


بنى سويف - مصطفى عرفة
[size=46]
تذخر محافظة بنى سويف بوفرة فى المناطق الأثرية والمعالم الطبيعية التى تجعلها منطقة جاذبة للسياحة طوال العام، مثل» كهف سنور العالمى والمناطق الأثرية بإهناسيا، وواحة ميدوم، وآثار العذراء، وضريح ومسجد السيدة حورية التى ينتهى نسبها إلى آل البيت»، بالإضافة إلى متحف آثار بنى سويف، الذى يضم أكثر من 3 آلاف قطعة أثرية نادرة، فضلا عن أن النيل يبلغ أقصى اتساع له أمام المحافظة، ورغم كل ذلك إلا أن المحصلة السياحية صفر.
ويقول عزت أبوالفضل، موظف: إنه رغم توافر المناطق الأثرية والمعالم الطبيعية فى بنى سويف ما يجعلها منطقة جذب سياحى طوال العام، إلا أن النشاط السياحى فى المحافظة منعدم، قائلا: «وأنا كمواطن سويفى لا أعرف ما هى أهم المناطق الأثرية بالمحافظة سوى هرم ميدوم وإهناسيا وأيضا متحف الآثار المغلق منذ 4 سنوات للصيانة وأعمال الترميم.
وتضيف فاطمة.م، موظفة بالوحدة المحلية: ونحن طلاب فى المدارس الإعدادية والثانوية كان يتم تنظيم رحلات ترفيهية للمناطق الأثرية خاصة هرم ميدوم بأسعار مخفضة، كانت تساهم فى تعرفينا بآثار بلدنا، منوهة إلى أن الحظ السيئ دفعها إلى زيارة الواحة مع زوجها وأولادها فى «شم النسيم»، حيث فوجئت بإهمال شديد تعانيه الواحة بسبب تراكم تلال القمامة التى تحاصر الزوار، علاوة أن الكلاب الضالة تطاردهم، والقطط تشاركهم فى تناول الطعام، بالإضافة إلى ضعف الخدمة من موظفى الواحة ما أفسد على المحتفلين فرحتهم.
ويلفت محمود الراوى رجل أعمال، إلى أن بنى سويف بأكملها لا يوجد بها فندق 5 نجوم يمكن أن يلتقى فيه المستثمرين ورجال الأعمال، خاصة أن المحافظة بها مناطق صناعية وفرص استثمارية واعدة، مطالبا محافظ بنى سويف بضرورة تخصيص مكان لإنشاء فندق يكون مؤهلا لاستقبال الوافدين من رجال الأعمال لعقد اجتماعاتهم، فضلا عن أنه قد يدر دخلا إلى المحافظة.
ويستنكر خالد محمد، من أهالى مركز ببا، عدم وجود أى نشاط يذكر لإدارة تنشيط السياحة ببنى سويف، علاوة على أنها لم تصدر حتى الآن دليل  المناطق السياحية والأثرية بالمحافظة، متسائلا: لماذا لم يتم تنظيم لقاءات وندوات فى المدارس ومراكز الشباب وفى وسائل الإعلام المختلفة لتعريف الناس بالكنوز التى تذخر بها بنى سويف؟
ويوضح عبدالحميد هنداوى، شاعر، أن بنى سويف مدينة سياحية جميلة، لكن توجد بها معوقات تؤدى إلى انعدام السياحة على رأسها عدم استغلال النيل الذى يبلغ أقصى اتساع له أمام المحافظة، وهى ظاهرة طبيعية تميزها عن جميع  بلدان ومدن نهر النيل ومع ذلك لا توجد أى مشروعات سياحية تخدم المردود السياحى، فضلا عن عدم استغلال الجزر النيلية لزيادة الجذب السياحى، مناشدا وزارات «السياحة ـ الآثار ـ التنمية المحلية» ومحافظ بنى سويف، بتوفير الإمكانات المادية والتخطيطية لتنمية بنى سويف سياحيا.
ويتعجب محفوظ أبوالعلا، مرشد سياحى، من أن بنى سويف تشهد نهضة عمرانية وصناعية كبيرة، فى حين أن الاستثمار السياحى فى المحافظة صفر، منوها إلى أن أحد رجال الأعمال تقدم إلى مكتب الاستثمار لإنشاء مشروع سياحى، لكنه فوجئ برد المسئولين: أن الأراضى للاستثمار الصناعى والزراعى، وفشل فى توصيل فكرة أن السياحة صناعة، منتقدا الإجراءات الروتينية التى تعوق الاستثمار السياحى.
ويشير على أبو العلا، محاسب، إلى أنه رغم وجود متحف عالمى يضم 3 آلاف قطعة أثرية مستخرجة من بنى سويف، لكنه مغلق منذ 4 سنوات للصيانة، والقطع الأثرية مكدسة فى أجولة وصناديق خشبية فى حالة يرثى لها يهددها التلف ويجعلها عرضة للسرقة لضعف وسائل التأمين، لافتا إلى أن من يريد دخول هذا المتحف يتوجب عليه دخول حديقة الحيوان، مطالبا بسرعة الانتهاء من أعمال الصيانة وأن يخصص له مدخل خاص، مقترحا نقله إلى منطقة شرق النيل.
ويوضح الدكتور أحمد محمد، أستاذ بكليات الآثار، أن بنى سويف تمتلك 8  مناطق أثرية: «أبو صير ـ إهناسيا ـ الحيبة ـ ميدوم ـ دشاشة ـ شريف باشا ـ الميمون ـ المضل»، تعرضت معظمها إلى حملة تعديات مشينة، أتت على  مساحات هائلة من حرمها، من قبل عدد من الأهالى حولوها إلى منازل عشوائية.
ويشير إلى أن هذه المناطق الأثرية يوجد بها مقابر الأسرتين الوسطى والحديثة ويكاد لا يخلو شبر منها من وجود آثار، إلا أن المستكشف منها وفقا لخبراء أثريين مصريين وأجانب لا يزيد على 30% فقط من مساحة هذه الأراضى، مستطردا: بنى سويف تمتلك واحدا من أندر الكهوف على مستوى العالم «كهف وادى سنور» الذى يبلغ عمره 65 مليون سنة، مطالبا جهاز شئون البيئة المصرى باتخاذ وسائل كافية لحماية الكهف كمزار سياحى بيئى يفد إليها السائحون والمختصون من كل مكان.
يشار إلى أن المهندس شريف حبيب، محافظ بنى سويف، أعلن فى وقت سابق أنه يدرس نقل المتحف إلى موقع آخر أكثر جذبا وبتصميمات عالمية من خلال الاستعانة بالهيئات الدولية والعالمية المهتمة بالتاريخ والتراث الإنسانى مثل هيئة اليونسكو ما يمثل رواجا للموقع الجديد سواء على مستوى السياحة الداخلية أو الوافدة وما يستتبعه من إنشاء فنادق وكافيتريات ومطاعم وخلق فرص عمل لأبناء المحافظة.
وشدد حبيب على أهمية تطوير المناطق التاريخية بالمحافظة التى يجب إلقاء الضوء عليها لجذب السائحين والترويج للمحافظة ووضعها على الخريطة السياحية للنهوض بالإمكانات الأثرية الكائنة بالمحافظة، مستعرضا أهم الكنوز الأثرية المكتشفة بها، مؤكدا أنه كلف وكيل السياحة والآثار بتقديم مقترحات لتنمية واحة ميدوم سياحياً واستغلالها فى الترويج السياحى للمنطقة بصفة خاصة وللمحافظة بصفة عامة، مشيرا إلى أنه تم وضع خطة لتطوير وتنمية المناطق السياحية والأثرية  لبدء حملة ترويجية للمناطق السياحية عبر شبكة الإنترنت.
[/size]

_________________
  خالص تحيات


 مواطن مصري حر

  
avatar
Admin
Admin
Admin

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2996
تاريخ التسجيل : 26/07/2011
المزاج المزاج : الله أكبر فوق الجميع

http://alshheidalmas.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى