المنتدى المصري الحر

مرحبا بك زائرنا الكريم في منتداك مستفيدا ومفيدا الرجاء التسجيل أو الدخول
يـــــــــــــارب احفظ مـــــــــصر


مشروع الثانوية العامة الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشروع الثانوية العامة الجديد

مُساهمة من طرف Admin في السبت 02 نوفمبر 2013, 5:08 am




مشروع الثانوية العامة أزمة كل حكومة جديدة، منذ وجود الحزب الوطنى المنحل فى الحكم، مرورا بسيطرة جماعة الإخوان، حتى الوصول إلى حكومة الببلاوى. فعلى الرغم من انتهاء مشروع الثانوية العامة منذ عام 2011، على يد وزير التعليم الحالى الدكتور محمود أبو النصر وقتما كان رئيسا لقطاع التعليم الفنى بوزارة جمال العربى، فإن الإخوان فى وزارة إبراهيم غنيم، حاولوا استغلال المشروع ليؤكدوا فاعليتهم للجميع، بنفس مشروع أبو النصر، ولكن بصبغة إخوانية مشوهة. الإخوان أهدروا نحو 3 ملايين جنيه على سبيل مكافآت أعضاء اللجان الإخوانية، التى سيطرت وقتها على وزارة التربية والتعليم، ولعل أبرز الرابحين من هذه المكافآت هو المهندس عدلى القزاز صديق نائب مرشد الإخوان المهندس خيرت الشاطر، الذى رشحه مكتب الإرشاد لتولى منصب مستشار الوزير السابق لتطوير التعليم، فيصبح هو المتحكم الأول فى الوزارة، بل الوزير الفعلى لها. «التحرير» فى السطور القادمة تنفرد بنشر مشروع تطوير الثانوية العامة الذى أعده الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم، واستقرت عليه بنسبة كبيرة الوزارة الحالية، لتطرحه فى القريب على طاولة حكومة الببلاوى، تمهيدا لإقراره، فور استقرار الأوضاع الأمنية والاقتصادية والسياسية فى البلاد، نتيجة ارتباطه الوثيق باحتياجات مالية، حسب ما أكدته المصادر ل«التحرير». المشروع يحتاج إلى سيولة نحو مليار جنيه، نظرا لما يحتاج إليه تطبيق المشروع من تدريب المعلمين ورفع كفاءتهم وتأليف مناهج جديدة وتغيير المعامل والإمكانيات المطلوبة فى الأنشطة والمواد المؤهلة، وغيرها. رؤية مشروع تطوير الثانوية العامة الجديد، تؤكد أن الهدف منه تقديم تعليم عالى الجودة لجميع طلاب المرحلة الثانوية، لإعداد جيل قادر على الإبداع والإنتاج والمنافسة ومواجهة تحديات العصر، وتأهيله لكل من سوق العمل أو التعليم العالى.
1 نموذج «الجذع» المشترك
المشروع أكد فى مجاله الثانى، (بنية الدراسة فى المدارس الثانوية)، أنه تم اختيار «نموذج الجذع المشترك» كنموذج لبنية الدراسة بالمرحلة الثانوية، وهذا النموذج هو المطبق فى العديد من الدول الأمريكية والغربية كالولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وإيطاليا، وألمانيا، وكذلك اليابان وماليزيا والصين، بالإضافة إلى بعض الدول العربية كالإمارات، والبحرين، والأردن، والجزائر، والمغرب، وقد تم الأخذ فى الاعتبار ضرورة مراعاة التوجهات العالمية فى مجال التدريس، ومن أهمها الاعتماد على فلسفة «التعلم النشط والتقويم الشامل» داخل المدرسة، بما يحقق أهداف التعليم الثانوى.
برنامج الدراسة بالتعليم الثانوى، تضمن أولا الجذع المشترك بين التعليم العام والتعليم الفنى، ويرتكز على إلغاء التشعيب فى الثانوية العامة، ليتم تقسيمها إلى مجموعات «طبية - هندسية - أدبية - فنية»، فيما يتحول تنسيق القبول بالكليات إلى أربعة قطاعات أيضا فى التعليم العالى هى «قطاع العلوم الأساسية والطبية - قطاع الآداب والفنون - قطاع الهندسة والحاسبات وقطاع إدارة الأعمال والقانون»، ليدرس الطالب 6 مواد أساسية بالصف الثالث الثانوى العام، بالإضافة لدراسة مادتين مؤهلتين بأحد القطاعات الأربعة للالتحاق بالجامعات، من خلال إجراء اختبارات قدرات، على أن يكون امتحان شهادة الثانوية العامة امتحانا قوميا.
ويشمل برنامج الدراسة «الجذع المشترك بين التعليم العام والفنى» المواد الدراسية التالية (التربية الدينية - اللغة العربية - اللغة الأجنبية الأولى - الرياضيات - الإحصاء - العلوم - الدراسات الاجتماعية - التربية القومية - تكنولوجيا المعلومات ومهارات التفكير والبحث العلمى، ويعتبر الجذع المشترك أساسا للدراسة فى كل مدارس التعليم الثانوى بنوعيه العام والفنى).
أما بالنسبة للمواد الاختيارية فى الثانوية العامة، فيختار الطالب «مادة» بالصف الأول و«مادة» بالصف الثانى الثانوى، ويحق للطالب أيضا فى المواد المؤهلة اختيار 4 مواد فى الثانوية العامة بحيث تؤهله للالتحاق بقطاعين من قطاعات التعليم العالى المختلفة، ويؤكد المشروع على أن الطالب له الحق فى دراسة أحد مواد القطاعات الأربعة أول مرة مجانا، ولكن فى حال رغبته تغيير مساره الدراسى وتغيير القطاع الذى كان ملتحقا به فعليه تسديد ألف جنيه قيمة دراسة مادتى القطاع الجديد، لتقف تكلفة دراسة المادة الواحد فى القطاع المؤهل للالتحاق بالجامعة بـ500 جنيه.
وفى اللغة الأجنبية الثانية والتربية التكنولوجية، يحق للطالب اختيار إحدى اللغات الأجنبية كلغة ثانية يدرسها بالصف الأول ويستمر فى دراستها بالصفين الثانى والثالث، كما يتخير الطالب أحد مجالات التربية التكنولوجية (الصناعة - الزراعة - إدارة الأعمال والمشروعات) لدراستها بالصف الأول والاستمرار فيها خلال الصفين الثانى والثالث الثانوى.
أما بالنسبة للتربية الرياضية، والفنون، فعلى الطالب دراسة التربية الرياضية بواقع ساعة أسبوعيا، وكذلك اختيار الطالب لأحد الفنون التالية لدراستها (التربية الفنية - والتربية الموسيقية - الفنون الأدبية)، وذلك بواقع ساعة أسبوعيا، على أن يستمر الطالب فى دراسة نفس المجال الفنى الذى اختاره فى الصف الأول خلال الصفين الثانى والثالث.
مشروع التطوير يشمل أيضا برنامج الدراسة فى التعليم الفنى، ليشمل دراسة الطالب بالإضافة إلى مواد الجذع المشترك ما يلى: المواد الاختيارية: مادة واحدة بالصف الثالث الثانوى الفنى - التربية التكنولوجية فى التخصص الصناعى، الزراعى، أو التجارى: (مواد مجال، مواد شعبة، ومواد تخصصية) - التربية الرياضية، والفنون: وتشمل الفنون كل من: (التربية الفنية - والتربية الموسيقية - الفنون الأدبية).
وبالنسبة لمجموع الدرجات بالصفوف الثلاثة سواء فى التعليم العام أو التعليم الفنى فإن إجمالى المجموع الكلى بكل صف دراسى «الصف الأول الثانوى والصف الثانى الثانوى» ألف درجة موزعة على فصلين دراسيين، بحيث يكون لكل فصل دراسى 500 درجة فقط، ليكون إجمالى الدرجات المخصصة لكل مادة أساسية وإجبارية من المواد الستة 100 درجة، أما المواد التى لم تحتسب ضمن المجموع الكلى لدرجات الطالب فحدد درجاتها بـ50 درجة فقط، أما بالنسبة لمجموع درجات المواد المؤهلة للالتحاق بالجامعة فتبلغ 100 درجة لكل مادة من مادتى المواد المؤهلة، بينما حدد المجموع الكلى لشهادة إتمام الثانوية العامة بـ500 درجة فقط بدلا من 400 درجة وذلك لعدم وجود فصلين دراسيين بالعام الدراسى.
2 رسالة التعليم الثانوى السعى لبناء شخصية للطالب
رسالة التعليم الثانوى هو السعى إلى بناء شخصية الطالب بناء متكاملا مما يجعله مؤهلا لمجتمع المعرفة والتعلم الذاتى، ويمكنه من التكنولوجيا والمهارات الحياتية، ومواصلة التعليم مدى الحياة والتهيئة لسوق العمل، وأن يكون مواطنا مستنيرا.
مشروع وزارة أبو النصر، أوضح أنه تم التوصل إلى أهداف ومواصفات خريج التعليم الثانوى بشقيه العام والفنى وإعدادها فى كتيب، يمكن طباعته وتداوله والاحتفاظ بها كوثيقة. ومن أهم أهدافه «تربية المتعلم تربية متكاملة - تربية المتعلم للحياة فى مجتمع المعرفة - إعداد المتعلم للتعلم المستمر مدى الحياة ومواصلة الدراسة بالتعليم العالى - تهيئة المتعلم لعالم العمل التقنى - ترسيخ المواطنة والانتماء».
وأضاف أنه تم التوصل إلى مواصفات خريج التعليم الثانوى بشقيه العام والفنى وإعدادها فى كتيب، يمكن طباعته وتداوله والاحتفاظ به كوثيقة، ومن أهم هذه المواصفات ما يلى: «مؤهل للحياة فى مجتمع المعرفة (مخرجات تعلم) - ذو شخصية متكاملة عقليا وجسميا وروحيا ووجدانيا (مخرجات تعلم) - قادر على التعلم المستمر والتعلم الذاتى ومواصلة التعليم العالى (مخرجات تعلم) - مستعد لدخول عالم العمل بعد تدريب مكثف (مخرجات تعلم) - مواطن مستنير وإيجابى فى مجتمع ديمقراطى (مخرجات تعلم)»، ويلاحظ أن هذه المواصفات قد راعت عدة أمور مشتقة من أهداف التعليم الثانوى من أهمها «إعداد المواطن المستنير لمجتمع المعرفة - إعداد الطالب للتعليم العالى - تهيئة الطالب لسوق العمل».
بداية حدد مشروع أبو النصر مدة العام الدراسى تسعة أشهر فقط، على أن يبدأ العام الدراسى وفقا لمشروع التطوير بداية الأسبوع الأول من شهر سبتمبر من العام، وأشار إلى أن شهادة إتمام المرحلة الثانوية تصلح لالتحاق الطالب بمؤسسات التعليم العالى مدة «خمس سنوات» اعتبارا من تاريخ الحصول على الشهادة.
3 المشروع يحتاج إلى مليار جنيه.. والوزارة تقدمه للحكومة بعد استقرار الأوضاع
36 ساعة للدراسة أسبوعيًّا
حدد المشروع برنامج الدراسة للصف الأول الثانوى العام على النحو التالى (المواد الأساسية الإجبارية التى يدرسها طالب الصف الأول الثانوى وتتضمن مواد: التربية الدينية 1، بواقع ساعتين للدراسة - اللغة العربية 1، بواقع 5 ساعات - اللغة الأجنبية الأولى 1، بواقع 4 ساعات - الرياضيات 1 بواقع 3 ساعات - الدراسات الاجتماعية «تاريخ 1، جغرافيا 1 «بواقع ساعتين» فصل دراسى لكل منها - العلوم 1 كيمياء 1، فيزياء 1، أحياء 1، جيولوجيا 1، «بواقع 4 ساعات» فصل دراسى لكل منها - التربية القومية 1، بواقع ساعة دراسة - مهارات التفكير العلمى1 + تكنولوجيا المعلومات بواقع 3 ساعات، فصل دراسى لكل منها، ليكون إجمالى عدد الساعات الإجبارية لدراسة تلك المواد 24 ساعة دراسة خلال الأسبوع.
ثانيا: (اللغة الأجنبية الثانية والتربية التكنولوجية) فيحق لطالب الصف الأول الثانوى اختيار مادة واحدة من المحورين التاليين «أولا، اللغة الأجنبية الثانية 1، وتشمل اللغات (الإنجليزية 1 - الفرنسية 1 - الإيطالية 1 - الإسبانية 1) بواقع ساعتين للدراسة، أما المحور الثانى (التربية التكنولوجية) وتشمل مواد تكنولوجيا الصناعة 1 - تكنولوجيا الزراعة 1 - تكنولوجيا إدارة الأعمال والمشروعات 1، بواقع 6 ساعات للدراسة أسبوعيا.
ثالثا: مواد اختيارية، يختار الطالب مادة واحدة لدراستها من المواد التالية «قضايا معاصرة 1 - علم النفس 1 - فلسفة الحضارات - علوم الأرض والفضاء» بواقع ساعتين للدراسة خلال الأسبوع.
رابعا: التربية الرياضية والفنون ويختار الطالب أحد مجالات الفنون التالية: «التربية الرياضية 1 - الفنون 1، وتشمل (التربية الفنية 1 - التربية الموسيقية 1 - الفنون الأدبية 1)» بواقع ساعة لأى منها كدراسة، ليكون إجمالى المواد الأساسية الإجبارية والاختيارية 13 مادة بواقع 36 ساعة دراسة أسبوعية.
أما بالنسبة لبرنامج الدراسة لطلاب الصف الثانى الثانوى العام، فيتضمن المواد الأساسية الإجبارية التى يدرسها طالب الصف الثانى الثانوى وتتضمن:
أولا: مواد «التربية الدينية 2 بواقع ساعتين للدراسة - اللغة العربية 2 بواقع 5 ساعات - اللغة الأجنبية الأولى 2 بواقع 4 ساعات - الرياضيات 2 بواقع 3 ساعات - الدراسات الاجتماعية: تاريخ 2، جغرافيا 2 بواقع ساعتين، «فصل دراسى لكل منها» - العلوم 2: كيمياء 2، فيزياء 2، أحياء 2، جيولوجيا 2»، بواقع 4 ساعات «فصل دراسى لكل منها» - التربية القومية 2 بواقع ساعة دراسة - مهارات الدراسة والبحث + تكنولوجيا المعلومات بواقع 3 ساعات «فصل دراسى لكل منها) ليكون إجمالى عدد الساعات الإجبارية لدراسة تلك المواد 24 ساعة أسبوعية.
ثانيا: (اللغة الأجنبية الثانية والتربية التكنولوجية)، وهنا يستكمل الطالب المواد التى اختارها فى الصف الأول من المحورين التاليين: أولا، اللغة الأجنبية الثانية 2، وتشمل اللغات (الإنجليزية 2 - الفرنسية 2 - الإيطالية 2 - الإسبانية 2) بواقع 3 ساعات للدراسة، أما المحور الثانى (التربية التكنولوجية) وتشمل مواد: تكنولوجيا الصناعة 2 - تكنولوجيا الزراعة 2 - تكنولوجيا إدارة الأعمال والمشروعات 2، بواقع 4 ساعات للدراسة خلال الأسبوع.
ثالثا: «مواد اختيارية»: يختار الطالب مادة واحدة لدراستها من المواد التالية: قضايا معاصرة 2 - علم النفس 2 - الفلسفة والمنطق بواقع 3 ساعات أسبوعية للدراسة.
رابعا: التربية الرياضية والفنون وهنا يستكمل الطالب نفس المجال الفنى الذى اختاره بالصف الأول الثانوى من المجالين التاليين، «التربية الرياضية 2 - الفنون 2، وتشمل «التربية الفنية 2 - التربية الموسيقية 2 - الفنون الأدبية 2» بواقع ساعة لأى منها كدراسة، ليكون إجمالى المواد الأساسية الإجبارية والاختيارية 13 مادة بواقع 36 ساعة دراسة أسبوعيا.
الصف الثالث الثانوى العام «إتمام شهادة الثانوية العامة» فيشتمل برنامج الدراسة به، على التالى:
أولا: «المواد الأساسية الإجبارية التى يدرسها طالب الصف الثالث الثانوى وتتضمن مواد: التربية الدينية 3 بواقع ساعتين للدراسة - اللغة العربية 3 بواقع 4 ساعات - اللغة الأجنبية الأولى 3 بواقع 4 ساعات - الدراسات الاجتماعية 3 بواقع 3 ساعات - الإحصاء بواقع 3 ساعات» ليكون إجمالى ساعات الدراسة بالمواد الإجبارية الأساسية خلال الأسبوع 16 ساعة فقط.
ثانيا: (اللغة الأجنبية الثانية والتربية التكنولوجية)، وهنا يستكمل الطالب المواد التى اختارها فى الصفين الأول والثانى الثانوى من المحورين التاليين: أولا، اللغة الأجنبية الثانية 3، وتشمل اللغات (الإنجليزية 3 - الفرنسية 3 - الإيطالية 3 - الإسبانية 3) بواقع 3 ساعات للدراسة، أما المحور الثانى (التربية التكنولوجية) وتشمل مواد «تكنولوجيا الصناعة 3 - تكنولوجيا الزراعة 3 - تكنولوجيا إدارة الأعمال والمشروعات 3» بواقع 3 ساعات للدراسة خلال الأسبوع.
ثالثا: مواد اختيارية مؤهلة، وهنا يختار الطالب مجموعتين من المجموعات الأربع التالية لدراستهما فى الصف الثالث الثانوى كمواد مؤهلة له للالتحاق بالتعليم العالى «الكليات»، ففى قطاع العلوم الأساسية والطبية المؤهلة للالتحاق بالكليات تتضمن دراسة طالب الثانوية مادتى (أحياء 3 - كيمياء 3)، أما قطاع العلوم الهندسية والحاسبات فإن المواد المؤهلة لدخول كليات هذا القطاع، دراسة الطالب لمادتى (فيزياء 3 - الرياضيات 3)، وفى قطاع الآداب والفنون فإن المواد المؤهلة للجامعة تتضمن اختيار الطالب لدراسة مادتى (فلسفة - اجتماع)، أما قطاع إدارة الأعمال والقانون، فإن المواد المؤهلة لهذا القطاع (مهارات الاتصال - الاقتصاد) بواقع 12 ساعة أسبوعيا للأربع مواد التى سيختار الطالب دراستها.
رابعا: التربية الرياضية والفنون وهنا يستكمل الطالب نفس المجال الفنى الذى اختاره بالصفين الأول والثانى الثانوى من المجالين التاليين: التربية الرياضية 3 - الفنون 3، وتشمل (التربية الفنية 3 - التربية الموسيقية 3 - الفنون الأدبية 3) بواقع ساعة لأى منها كدراسة، ليكون إجمالى المواد الأساسية الإجبارية والاختيارية 13 مادة بواقع 36 ساعة دراسة أسبوعيا.
4 المشروع يطور المدارس الفنية أيضا
مشروع التطوير الذى أعده أبو النصر انتقل إلى برنامج الدراسة بالمدارس الفنية أيضا، حيث يشتمل البرنامج بالصفوف الثلاثة على مواد أساسية وإجبارية وهى «التربية الدينية - اللغة العربية - اللغة الأجنبية الأولى - الرياضيات - الدراسات الاجتماعية - العلوم - التربية القومية - مهارات تفكير وتكنولوجيا المعلومات»، إضافة إلى مواد تكنولوجية وتشمل (مواد مجال بواقع 4 ساعات دراسة لكل مادة - مواد شعبة بواقع 5 ساعات لكل مادة - مواد تخصص بواقع 5 ساعات لكل مادة)، بالإضافة لذلك يختار الطالب دراسة مادة اختيارية من المواد الاختيارية المؤهلة للالتحاق بالكليات، فضلا عن دراسة الطالب الثانوى الفنى لمواد الأنشطة «التربية الرياضية والفنون»، ليكون إجمالى عدد المواد الدراسية لطلاب الصف الأول الثانوى الفنى 15 مادة بواقع 42 ساعة أسبوعية، والصف الثانى الثانوى 15 مادة بواقع 42 ساعة أسبوعية، والصف الثالث الثانوى 14 مادة بواقع 42 ساعة أسبوعية.
برنامج الدراسة بالتعليم الفنى طبقا لمشروع التطوير نوه تفصيليا إلى البرنامج الدراسى بالصف الأول للتعليم الفنى، حيث اشتمل على دراسة مواد أساسية إجبارية وهى مواد: التربية الدينية 1، بواقع ساعتين للدراسة - اللغة العربية 1، بواقع ساعتين - اللغة الأجنبية الأولى 1، بواقع ساعتين دراسة - الرياضيات 1 بواقع ساعتين - الدراسات الاجتماعية «تاريخ1، جغرافيا 1» بواقع ساعة أسبوعية «فصل دراسى لكل منها» - العلوم 1 «كيمياء، فيزياء، أحياء» بواقع ساعتين «فصل دراسى لكل منها» - التربية القومية 1، بواقع ساعة دراسة - مهارات التفكير العلمى 1 + تكنولوجيا المعلومات 1، بواقع ساعتين دراسة أسبوعية «فصل دراسى لكل منها»، ليكون إجمالى عدد الساعات الإجبارية لدراسة تلك المواد 14 ساعة دراسة خلال الأسبوع.
ثانيا: المواد التكنولوجيا وتشمل (مواد مجال بواقع 4 ساعات دراسة لكل مادة ليكون إجمالى ساعات الدراسة الأسبوعية 12 ساعة - مواد شعبة بواقع 5 ساعات لكل مادة بإجمالى 15 ساعة أسبوعية - مواد تخصص بواقع 5 ساعات لكل مادة بإجمالى 15 ساعة أسبوعيا).
ثالثا: التربية الرياضية والفنون بالتبادل يختار الطالب أحد مجالات الفنون التالية: «التربية الرياضية 1 - الفنون 1، وتشمل «التربية الفنية 1 - التربية الموسيقية 1 - الفنون الأدبية 1» بواقع ساعة لأى منها كدراسة، ليكون إجمالى المواد الأساسية الإجبارية والاختيارية 15 مادة بواقع 42 ساعة دراسة أسبوعية.
الصف الثانى الثانوى الفنى، تضمن برنامجه الدراسى، دراسة الطالب مواد أساسية إجبارية وهى (التربية الدينية 2 بواقع ساعتين للدراسة - اللغة العربية 2 بواقع ساعتين للدراسة - اللغة الأجنبية الأولى 2 بواقع ساعتين - الرياضيات 2 بواقع ساعة - الدراسات الاجتماعية «تاريخ 2، جغرافيا 2، بواقع ساعة» «فصل دراسى لكل منها» - التربية القومية 2 بواقع ساعة دراسة - مهارات التفكير العلمى 2 + تكنولوجيا المعلومات 2 بواقع ساعتين للدراسة، «فصل دراسى لكل منها») ليكون إجمالى عدد الساعات الإجبارية لدراسة تلك المواد 12 ساعة أسبوعية.
ثانيا: المواد التكنولوجية وتشمل (مواد مجال بواقع 4 ساعات دراسة لكل مادة ليكون إجمالى ساعات الدراسة الأسبوعية 4 ساعات فقط - مواد شعبة بواقع 5 ساعات لكل مادة بإجمالى 10 ساعات أسبوعية - مواد تخصص بواقع 5 ساعات لكل مادة بإجمالى 15 ساعة أسبوعيا).
ثالثا: التربية الرياضية والفنون بالتبادل يختار الطالب أحد مجالات الفنون التالية «التربية الرياضية 2 - الفنون 2، وتشمل (التربية الفنية 2 - التربية الموسيقية 2 - الفنون الأدبية 2)» بواقع ساعة لأى منها كدراسة، ليكون إجمالى المواد الأساسية الإجبارية والاختيارية 15 مادة بواقع 42 ساعة دراسة أسبوعيا.
الصف الثالث الثانوى الفنى «الدبلومات الفنية» فيشتمل برنامج الدراسة به، على التالى: «المواد الأساسية الإجبارية التى يدرسها طالب الصف الثالث الثانوى» وتتضمن مواد: «التربية الدينية 3 بواقع ساعتين للدراسة - اللغة العربية 3 بواقع ساعة - مصطلحات فنية باللغة الأجنبية بواقع ساعتين للدراسة - الرياضيات 3 بواقع ساعة - العلوم 3 (كيمياء 1، فيزياء 1، أحياء 1) بواقع ساعة للدراسة - مهارات التفكير العلمى 3 + تكنولوجيا المعلومات 3»، فصل دراسى لكل منها، بواقع ساعتين للدراسة، ليكون إجمالى ساعات الدراسة بالمواد الإجبارية الأساسية خلال الأسبوع 9 ساعات فقط.
ثانيا: المواد التكنولوجية وتشمل (مواد مجال بواقع 4 ساعات دراسة لكل مادة - مواد شعبة بواقع 5 ساعات لكل مادة - مواد تخصص بواقع 5 ساعات لكل مادة).
ثالثا: المواد الاختيارية، وهنا يختار الطالب أحد المواد التالية لدراستها (قضايا معاصرة 1 - علم النفس - فلسفة الحضارات - علوم الأرض والفضاء) بواقع دراسة ساعتين أسبوعيا.
رابعا: التربية الرياضية والفنون بالتبادل يختار الطالب أحد مجالات الفنون التالية «التربية الرياضية 3 - الفنون 3، وتشمل (التربية الفنية 3 - التربية الموسيقية 3 - الفنون الأدبية 3)» بواقع ساعة لأى منها كدراسة، ليكون إجمالى المواد الأساسية الإجبارية والاختيارية 14 مادة بواقع 42 ساعة دراسة أسبوعيا.
مشروع التطوير الجديد، أوضح تقسيم مناهج التعليم الفنى إلى ثلاثة مستويات (مواد مجال: هى مواد عامة تهدف لتعريف الطالب بأسس مجال الدراسة «صناعى، تجارى، زراعى» ويتم تدريسها أيضا لطلبة الثانوى العام، و«التربية التكنولوجية»، ومواد شعبة: هى مواد موجهه لطلبة الشعبة الواحدة بما يؤهل الطالب للمعرفة الأساسية بتخصصات الشعب المختلفة، ومواد تخصص: هى مواد تساعد الطالب على التعمق الرأسى فى التخصص الدقيق الذى اختاره الطالب للدراسة).
5 امتحانات الثانوية تبدأ أول مايو
تقويم شامل فى الأسبوع الأول من مايو.. وامتحان قومى بعد 3 أسابيع
مشروع أبو النصر نوه إلى أهم ملامح نظام الدراسة والامتحانات فى التعليم الثانوى، حيث أوضح اختلاف عدد الساعات المحددة للمواد الإجبارية للجذع المشترك بين كل من التعليم العام والتعليم الفنى، حيث تقل عدد الساعات المخصصة لمواد الجذع المشترك لدى طلاب التعليم الثانوى العام بتقدم الصف الدراسى (24 ساعة بالصف الأول، 24 ساعة بالصف الثانى، 16 ساعة بالصف الثالث الثانوى)، بينما فى التعليم الثانوى الفنى فإن عدد ساعات مواد الجذع المشترك على النحو التالى: (14ساعة بالصف الأول، 12ساعة بالصف الثانى، 9 ساعات بالصف الثالث الثانوى الفنى).
وأوضح أن فى المواد الاختيارية، يدرس طلاب التعليم الثانوى العام مواد اختيارية بكل من الصفوف الثلاثة تزداد الساعات المقررة لها تصاعديا، وذلك بواقع مادة واحدة بالصف الأول (2 ساعة)، ومادة واحدة أيضا بالصف الثانى (3 ساعات)، وأربع مواد (12 ساعة) بالصف الثالث الثانوى العام، بينما يدرس الطالب فى التعليم الفنى مادة اختيارية واحدة بواقع (2 ساعة) أسبوعيا فى الصف الثالث فقط.
أما بالنسبة للغة الأجنبية والتربية التكنولوجية، فيختار الطالب بالتعليم الثانوى العام إحدى اللغات الأجنبية الثانية (إنجليزية، فرنسية، ألمانية، إيطالية، إسبانية) بواقع (ساعتين) بالصف الأول، و(3) ساعات بكل من الصفين الثانى والثالث. كما يتخير الطالب أحد مجالات التربية التكنولوجية بواقع (6) ساعات أسبوعيا بالصف الأول، و(4) ساعات بالصف الثانى، و(3) ساعات بالصف الثالث.
بينما يدرس طلاب التعليم الفنى مواد تخصصية فنية (تكنولوجية) بالصف الأول(27 ساعة: «12 ساعات مواد مجال، 15 ساعات مواد شعبة»)، وبالصف الثانى (29 ساعة: «4 ساعات مواد مجال، 10 ساعات مواد شعبة، 15 ساعة مواد تخصص»)، وبالصف الثالث (30 ساعة: 30 ساعة مواد تخصص).
ووفقا للمشروع، فى التربية الرياضية والفنون، فإن جميع طلاب التعليم الثانوى العام فى الصفوف الثلاثة يدرسون مادتى التربية الرياضية وأحد الفنون التى يتخيرها الطالب تبعا لرغبته (الموسيقية - الفنية - الفنون الأدبية)، بواقع ساعة أسبوعيا بالتعليم الثانوى العام على مدار العام الدراسى لكل منها، بينما يقدر عدد الساعات لكل منها فى التعليم الفنى بساعة واحدة أسبوعيا على مدار العام الدراسى لكل من التربية الرياضية والفنون.
مشروع التطوير حدد مواعيد عقد اختبارات الصف الثالث الثانوى العام فى مواد التربية التكنولوجية واللغة الأجنبية الثانية والتربية الرياضية والفنون والمواد الاختيارية المؤهلة، وفقا لنظام التقويم الشامل على مستوى المدرسة، فى بداية الأسبوع الأول من شهر مايو، ولمدة أسبوع واحد، على أن يعقد الاختبار القومى للطلاب الناجحين فى اختبارات المدرسة فى المواد التالية (التربية الدينية، اللغة العربية، اللغة الأجنبية الأولى، الإحصاء، العلوم، والدراسات الاجتماعية) بداية الأسبوع الرابع من شهر مايو، واعتبر المشروع مادة التربية الدينية مادة نجاح ورسوب، ولكن لا تحتسب درجاتها ضمن مجموع درجات الطالب.
المشروع حدد أيضا موعد عقد الاختبار الأول للقدرات وهو «المؤهل لكليات القطاع المختار» للطلاب الناجحين فى اختبارات المدرسة عقب انتهاء الاختبار القومى مباشرة، على أن تعقد اختبارات الدور الثانى للطلاب الراسبين فى المواد المدرسية والمواد المؤهلة وذلك على مستوى المدرسة فى بداية الأسبوع الثانى من شهر يونيو.
بينما تعقد اختبارات الدور الثانى فى الاختبار القومى للطلاب الراسبين فى مادة أو مادتين على الأكثر فى امتحانات الدور الأول فى بداية الأسبوع الثالث من شهر يوليو من العام، على أن يحصل الطالب على (50%) فقط من النهاية العظمى من درجات مواد الدور الثانى.
ووفقا للمشروع، يسمح للطلاب المحرومين من دخول الاختبار القومى فى دوره الأول لرسوبهم فى اختبارات المواد المدرسية والمؤهلة، دخول الاختبار القومى فى الدور الثانى فى جميع المواد بشرط اجتيازهم الاختبارات المدرسية فى دورها الثانى، على أن تحتسب لهم درجاتهم الفعلية التى يحصلون عليها، كما يعقد الاختبار الثانى للقدرات «المؤهل لكليات القطاع المختار» عقب انتهاء الاختبارات القومية للدور الثانى مباشرة.
ويجوز للطالب الناجح التقدم لاختبار القدرات مرة أخرى على أن يحصل على درجة توازى (90%) من الدرجة الفعلية التى يحصل عليها فى الاختبار الثانى، وفى حالة أدائه الاختبار للمرة الثالثة فيحصل على درجة توازى (80%) من الدرجة الفعلية التى يحصل عليها.
أما فى حالة أداء الطالب لاختبار القدرات أكثر من مرة فتحتسب له الدرجة الأعلى من بين درجات اختبار القدرات، ويمكن للطالب الراسب فى امتحانات الثانوية العامة دخول الامتحانات فى العام التالى لعام الرسوب فى المواد التى رسب فيها فقط، على أن يحصل الطالب على 50% فقط من النهاية العظمى لدرجات هذه المواد.
كما يمكن للطالب الراسب التقدم فى العام التالى لعام الرسوب للامتحان فى جميع المواد الدراسية على أن تحتسب له الدرجات الفعلية التى يحصل عليها فى العام الثانى، دون النظر إلى درجاته فى عام الرسوب.
وأيضا يمكن للطالب أن يغير مجموعة المواد الدراسية المؤهلة فى حالة إعادته للسنة الدراسية أو فى حالة نجاحه ورغبته فى تغيير مساره فى التعليم العالى، وذلك فى العام التالى لنجاحه مباشرة.
6 قطاعات التنسيـــــــــــق: طب.. هندسة.. إدارة أعمال وقانون.. آداب وفنون
لعل القطاعات الأربعة لمجموعات الثانوية العامة الجديدة وتنسيق القبول بالكليات تعد الأولى من نوعها، لذلك حدد المشروع الجديد خريطة بقائمة كليات القطاعات الأربعة بتنسيق القبول بالجامعات، حيث يتضمن قطاع العلوم الطبية والأساسية، كليات: الطب البشرى، وطب الفم والأسنان، والصيدلة، والطب البيطرى، والعلاج الطبيعى، والتمريض، والمعاهد الفنية للتمريض، بالإضافة إلى كليات العلوم والتربية (الشعب العلمية)، والزراعة، الزراعة (شعبة الزراعة والتربية)، العلوم الزراعية البيئية، المعاهد العليا للتعاون الزراعى، المعهد العالى للتعاون الزراعى (الشعبة التربوية)، المعهد العالى للتعاون والإرشاد الزراعى، والاقتصاد المنزلى، التربية النوعية (اقتصاد منزلى)، البنات للآداب والعلوم (اقتصاد منزلى)، التربية (اقتصاد منزلى)، الفنون التطبيقية، كليات الاقتصاد المنزلى، كلية البنات للآداب والعلوم والتربية، التربية النوعية، رياض الأطفال، والتربية الرياضية. المعهد الفنى الصناعى، المعهد الفنى للبصريات، المعهد الفنى للمساحة والرى، المعهد الفنى لمواد البناء، المعهد الفنى للمنشآت البحرية واقتصاديات النقل البحرى، المعهد الفنى للمساحة والرى، المعهد الفنى للصناعات المتطورة، المعهد الفنى الصحى، الجامعة العمالية، المعهد العالى للفنون التطبيقية، المعهد العالى لتكنولوجيا البصريات.
ثانيا، قطاع العلوم الهندسية والحاسبات يشتمل على كليات: الهندسة، والتخطيط الإقليمى والعمرانى، وكليات البترول والتعدين، والعالى للتكنولوجيا، التعليم الصناعى، والزراعة (شعبة الهندسة الزراعية)، الفنون الجميلة (قسم العمارة)، التربية والتربية النوعية (شعبة تكنولوجيا التعليم)، المعهد العالى للطاقة، كليات ومعاهد الحاسبات والمعلومات، المعاهد العالية للهندسة والتكنولوجيا وعلوم الحاسب، الأقسام الهندسية بأكاديمية أخبار اليوم، الفنون التطبيقية، كليات الاقتصاد المنزلى، كلية البنات للآداب والعلوم والتربية، التربية النوعية (اقتصاد منزلى)، كليات العلوم والتربية (شعبة الرياضيات)، شعبة الهندسة الزراعية، كليات التربية الرياضية، والتربية النوعية، والمعهد الفنى الصناعى، المعهد الفنى للبصريات، المعهد الفنى للمساحة والرى، المعهد الفنى لمواد البناء، المعهد الفنى للمنشآت البحرية واقتصاديات النقل البحرى، المعهد الفنى للمساحة والرى، المعهد الفنى للصناعات المتطورة، المعهد الفنى الصحى (شعب فنى تسجيل طبى وإحصاء، شعبة فنى صيانة أجهزة طبية)، الجامعة العمالية، المعهد العالى للفنون التطبيقية، المعهد العالى لتكنولوجيا البصريات.
ثالثا، قطاع إدارة الأعمال والقانون، فيتضمن كليات: الاقتصاد والعلوم السياسية، والتجارة، وإدارة الأعمال، والإعلام، والحقوق، والمعاهد التجارية، بالإضافة إلى كليات التربية (الشعب الأدبية)، وكليات التربية الرياضية، والتربية النوعية، والتربية الموسيقية، والتربية الفنية، ورياض الأطفال، والمعاهد التجارية العليا، والمعاهد الفنية التجارية، والمعاهد العليا للعلوم الإدارية والحاسب الآلى، ومعاهد الإدارة والسكرتارية، ومعاهد نظم المعلومات.
أخيرا، القطاع الرابع «قطاع الآداب والفنون» وتحدد له كليات: الآداب، كلية دار العلوم، كليات الألسن، وكليات الآثار، الكليات والمعاهد العليا والمتوسطة للخدمة الاجتماعية، وكليات ومعاهد السياحة والفنادق، والآثار والإرشاد السياحى، وكليات الفنون التطبيقية والفنون الجميلة، والتربية الفنية، بالإضافة إلى كليات التربية (الشعب الأدبية)، كليات التربية الفنية، كليات التربية الموسيقية، ورياض الأطفال، كليات التربية الرياضية، ومعاهد اللغات والترجمة.
7 التحاق خريج الدبلومات بكليات التعليم العالى
المشروع ينص على حق طالب الدبلوم فى التقدم للالتحاق بالجامعات بعد استكماله متطلبات مؤسسات الجامعة المصرية.. وتدريب صيفى إجبارى
خريطة وزارة التعليم العالى فى مشروع تطوير الثانوية العامة الجديد تتضمن أولا، الإشارة إلى كيفية التحاق خريجى التعليم العام الفنى بالتعليم العالى، حيث أكد أنه يمكن لخريج التعليم الثانوى الفنى الالتحاق بمؤسسات التعليم العالى، وذلك من خلال أحد مسارين، أولا، التقدم مباشرة للالتحاق بالمجمعات التكنولوجية ذات العلاقة بمجال تخصصه بعد الحصول على المؤهل الفنى، أو التقدم للالتحاق بالجامعات بعد استكماله متطلبات الالتحاق بمؤسسات التعليم العالى والجامعات المصرية.
ثانيا، كيفية التحاق خريج التعليم الثانوى الفنى بالتعليم الثانوى العام، ففى حالة رغبة خريج التعليم الثانوى الفنى استكمال دراسته فى التعليم الثانوى العام فلا بد من اجتياز اختبار تحصيلى فى إحدى اللغات الأجنبية الثانية فى مستوى الصف الأول الثانوى العام، إضافة إلى دراسة جميع مواد الصف الثانى الثانوى العام فى ما عدا مواد التربية الدينية، والتربية القومية، والتربية التكنولوجية، والتربية الرياضية والفنون، وأيضا دراسة جميع مواد الصف الثالث الثانوى العام فى ما عدا مواد التربية الدينية، والتربية التكنولوجية، والتربية الرياضية، والفنون.
أما فى حالة رغبة خريج التعليم الثانوى العام فى استكمال دراسته فى التعليم الثانوى الفنى فلا بد من دراسة جميع مواد الصف الثانى الثانوى الفنى الخاصة بالتربية التكنولوجية (مواد المجال، ومواد الشعبة، والمواد التخصصية)، إضافة إلى دراسة جميع مواد الصف الثالث الثانوى الفنى الخاصة بالتربية التكنولوجية (مواد الشعبة، والمواد التخصصية)، ويشمل المشروع تدريب صيفى لطلاب التعليم العام والفنى لمدة ثلاثة أسابيع خلال فترة الإجازة الصيفية
8 تطوير المناهج وتحديث استراتيجيات التعليم والتعلم
خرائط للمفاهيم والمعايير والمؤشرات وتوصيف المواد
فى هذا المجال تم عمل خرائط للمفاهيم والمعايير والمؤشرات وتوصيف للمواد، ولوحظ من خلالها اختلاف فى مسميات المواد الدراسية التى تم توصيفها عما هى فى جداول الدراسة، كما أن هناك بعض المواد لم يتم توصيفها تماما، وتقدر نسبة هذه المواد بأكثر من (50%) من المواد المطروحة، ونفس الشىء بالنسبة إلى كل من خرائط المفاهيم للمواد الدراسية المختلفة، وكذلك التصورات الخاصة بأدلة تدريب المعلمين، فضلا عن اختلاف شكل وطريقة التوصيف من مقرر إلى آخر.
وتضمنت المقترحات فى هذا المجال، بحسب نص المشروع، الموافقة على دعوة بعض الأساتذة والخبراء لعمل توصيفات للمواد التى لم يتم توصيفها أو التى تم توصيفها بشكل غير مناسب بالاشتراك مع مستشارى هذه المواد والخبراء بالوزارة.
كما اقترح القيام بعقد ورشة عمل بالتعاون مع كل من مركز تطوير المناهج والمواد والتعليمية ومركز التقويم والامتحانات ومستشارى المواد الدراسية لتحديد مواصفات الكتاب المدرسى لالتزام المؤلفين بها، وأن يتم طرح مواد الصف الأول الثانوى أولا للتأليف من قبل دور النشر المختلفة كما هو النظام المتبع بالوزارة.
أما بالنسبة إلى المجال الرابع (تطوير الأنشطة الطلابية)، فإن الإدارة المركزية للتعليم الثانوى قامت بالتنسيق مع مستشارى المواد الدراسية بعمل حصر لاحتياجات ومتطلبات تنفيذ برامج الأنشطة المختلفة وإعداد الميزانية اللازمة لتلك الأنشطة، ثم تم إعادة العرض خلال شهر أكتوبر الحالى على المستشارين لإعادة دراستها وتحديثها طبقا للبيانات الأخيرة وما تم توريده للمدارس خلال الفترة السابقة فى كل من المجالات التالية (تكنولوجيا الصناعة- تكنولوجيا الزراعة- تكنولوجيا إدارة الأعمال والمشروعات- التربية الرياضية- التربية الفنية- التربية الموسيقية- أنشطة العلوم- المكتبات).
وأوضح التكلفة المالية للأنشطة والمجالات المهنية والمكتبات والمعامل فى المرحلتين اللتين تبدآن من شهر يناير حتى شهر ديسمبر من العام، حيث تختلف التكلفة المالية باختلاف عام تطبيق المشروع، ولكن التكلفة المالية التقديرية بلغت بالمليون لنشاط تكنولوجيا الصناعة فى المرحلتين ٧٧٩٤٣٣٥٧ جنيها، ونشاط تكنولوجيا الزراعة ٤٨٢٠٢٠١٩ جنيها، وتكنولوجيا إدارة الأعمال والمشروعات 10 ملايين جنيه، بينما تبلغ التكلفة المالية لنشاط التربية الرياضية بالمليون ٧٨٣٧٣٢٠ جنيها، والتربية الموسيقية ٦٤١٤٠٢٥ جنيها، والتربية الفنية 49 مليونا و15 ألف جنيه، أما التكلفة المالية بالمليون لنشاط المكتبات المدرسية فبلغ ٧٨٣٣٣٩ جنيها، ومعامل العلوم ٤٧٢٢٢٥ جنيها.
المشروع لفت فى مجاله الخامس (مدى ملاءمة الأماكن المتاحة بالمدارس الثانوية لتنفيذ الأنشطة) إلا أنه وفقا لبيانات الهيئة العامة للأبنية التعليمية عن موقف الفراغات الخاصة بالأنشطة تبين أن الإجمالى الحالى لعدد المبانى المدرسية الحكومية تعمل وتشمل مدارس ثانوى عام عدد (1768) مبنى مدرسيا، وأن عدد المبانى التى لا يتوافر فيها فراغات لممارسة نشاطين على الأقل، بالإضافة إلى النشاط الرياضى هو (171) مبنى مدرسيا، بينما تقوم الهيئة حاليا باتخاذ الإجراءات لإيجاد الحلول المطلوبة لتوفير هذه الفراغات، ومن خلال (أعمال التطوير أو الإنشاءات).
وأكد أن هيئة الأبنية قامت بحل هذه المشكلة لعدد (62) مدرسة، حيث تم الانتهاء من تعديل وضع (11) مبنى مدرسيا، بينما أن هناك (34) مدرسة جار تجهيزها «ضمن خطة التطوير»، كما يوجد (17) مبنى مدرجة ضمن خطة الهيئة للإنشاءات، لتتبقى بعد ذلك (136) مبنى فى حاجة إلى اتخاذ قرار بشأنها.
9 تعميم التقويم بداية من المرحلة الابتدائية ويقوم على نظام الاختبارات المقننة
التقويم الشامل.. مطلب تربوى وسياسى ومجتمعى
بالنسبة إلى المجال السادس فأوضح المشروع الجديد أن التقويم يعتبر مطلبا تربويا وسياسيا ومجتمعيا للتحقق من تخريج شباب ذوى كفايات علمية وعملية على مستوى عال من التميز، وقد اتجهت وزارة التربية والتعليم إلى تعميم التقويم الشامل تدريجيا، بداية من المرحلة الابتدائية مرورا بالمرحلة الإعدادية على أساس أنه يؤكد التعلم النشط ويقيسه، وأنه يقوم على نظام للاختبارات المقننة.
وأشار إلى تعريف هذا المجال بأنه هو مشروع لتطوير أدوات تقويم مقننة وبنوك أسئلة ومهام تقويم فى ضوء المعايير المصرية، ووفقا لمواد دراسية وحسب مستويات معرفية مختلفة، وتتصف هذه الأدوات بأنها ذات خصائص سيكومترية مميزة يتحقق معها الموضوعية والصدق فى تقويم الطلاب، ويمكن استخدامها فى الاختبارات القومية ومهام التقويم الشامل للطلاب فى مختلف المجالات.
وتمثلت أهداف هذا المجال فى إعداد بنوك أسئلة واختبارات مقننة، وفقا لمعايير وضوابط تعتمد على التكامل والتنسيق بين مركز التقويم التربوى والجهات ذات العلاقة، وتطبيق نظام التقويم الشامل برؤية نوعية تلائم متطلبات المرحلة الثانوية وخصائص الطلاب المستفيدين وحاجاتهم، إضافة إلى مراعاة متطلبات التعليم الجامعى على المدى البعيد.
وألمح إلى ما تم إنجازه فى هذا المجال، حيث تم إعداد خطة عمل للمشروع تتكون من أربع مراحل، وذلك على النحو التالى:
المرحلة الأولى: وتتضمن توفير الموارد المادية لتنفيذ بنوك الأسئلة، وإعداد الإطار العام لتنفيذ تلك البنوك فى الصفوف الثلاثة، ومراجعة المعايير ونواتج التعلم المتوقعة فى كل مادة، والتعريف بأدلة المعلم للتقويم الشامل، وإعداد كتيبات للتلاميذ والمعلم وولى الأمر بالتقويم الشامل والتعلم النشط وفلسفته وإجراءاته.
أما المرحلة الثانية فتتضمن وضع جداول للمواصفات للمواد الدراسية، وإعداد الأدلة، وإعداد مهام التقويم الشامل للصف الأول الثانوى، وبناء بنوك الأسئلة للصف الدراسى الأول الثانوى.
بينما تتضمن المرحلة الثالثة وضع جداول للمواصفات للمواد الدراسية، وإعداد مهام التقويم الشامل للصف الثانى الثانوى، وبناء بنوك الأسئلة لنفس الصف الدراسى.
أما المرحلة الرابعة فتتضمن وضع جداول للمواصفات للمواد الدراسية للصف الثالث الثانوى، وإعداد مهام التقويم الشامل، وبناء بنوك الأسئلة لهذا الصف.
واقترح وفقا للمشروع قيام مركز الامتحانات خلال الفترة الحالية ولحين وجود الكتب المدرسية، وإعداد التجهيزات التكنولوجية الخاصة ببنوك الأسئلة، وتحديد واختيار الكوادر البشرية (فرق العمل) المكلفة بإعداد الأسئلة فى مختلف التخصصات الدراسية، وكذلك القائمين على إدارة بنوك الأسئلة، وإعداد أو تجهيز البرامج الالكترونية الخاصة بكل من العمليات اللازمة لتشغيل بنوك الأسئلة، كبرامج إدارة البنوك، وبرامج التحليل الإحصائى، وبرامج التصحيح وغيرها من البرامج اللازمة للتشغيل.
وفى المجال السابع (دعم قدرات العاملين بالتعليم الثانوى) أكد خلاله أن المستفيدين من المشروع (المعلمون- الموجهون- الإدارة المدرسية والقيادات الوسطى- الإخصائيون- الجهاز الإدارى- المعاونون- مجالس الأمناء)، وأوضح من خلال المراجعة للمشروع ملاحظة عدم قيام الأكاديمية المهنية بأى نشاط فى هذا الصدد، سوى اقتراح عدد كبير ومبالغ فيه من الدورات التدريبية والتى لا يرتبط الكثير منها بفلسفة التطوير ومناهجه وكيفية التدريس والتقويم، كما لا يتضح الأساس الذى تم بناء عليه تحديد هذه البرامج التدريبية، لذا يمكن تفعيل هذا المجال من خلال قيام الأكاديمية المهنية بتحديد الاحتياجات التدريبية الفعلية لكل من معلمى الصف الأول الثانوى (بصفة عاجلة) بالإضافة إلى معلمى المجالات والأنشطة، والموجهين، والإدارة المدرسية، وذلك فى صورة عدد محدود من البرامج التدريبية المقترحة والتى ترتبط ارتباطا وثيقا بالعمل الفعلى للمتدرب.
ووفقا للمشروع فقد تم تحديد احتياجات المدارس الثانوية من البنية الأساسية للتطوير التكنولوجى، وتم حصر عدد المدارس التى تم تجهيزها ببعض مكونات تكنولوجيا المعلومات عن طريق وحدة تحسين التعليم (البنك الدولى)، وعددها (205) مدرسة (مدارس تجارية تم تحويلها إلى مدارس ثانوية).
كذلك تم حصر المدارس التى تم تزويدها بمعامل للحاسب الآلى ومعامل العلوم المطورة وعددها (584) مدرسة، وذلك عن طريق وحدة تحسين التعليم، وأوضحت هيئة الأبنية التعليمية مؤخرا أنه قد تم الانتهاء استكمال التجهيزات الأساسية الخاصة بمعامل الحاسب الآلى، على أن يتم المطالبة باتخاذ اللازم نحو عملية الطرح الخاصة بشراء متطلبات هذا المجال فى حدود الاعتمادات المالية المتاحة.
ولفت إلى أنه خلال عام 2011 تم اعتماد 94 مدرسة موزعة بين المحافظات التالية (24 مدرسة بالقاهرة- الجيزة مدرسة واحدة فقط- حلوان مدرسة واحدة- 6 أكتوبر مدرسة واحدة- المنوفية 3 مدارس- المنيا 6 مدارس- الفيوم مدرسة واحدة- الوادى الجديد 7 مدارس- الأقصر مدرسة واحدة- قنا مدرسة واحدة- سوهاج مدرسة واحدة- أسوان مدرسة واحدة- الإسكندرية 15 مدرسة- كفر الشيخ 4 مدارس- دمياط مدرسة واحدة- القليوبية 6 مدارس- السويس ٢ مدرسة- الشرقية 3 مدارس- الإسماعيلية 3 مدارس- الدقهلية 6 مدارس- شمال سيناء 3 مدارس- جنوب سيناء مدرسة واحدة).
وأوضح أن إجمالى أعداد المدارس خلال عام 2013 والمرشحة للاعتماد بلغ 576 مدرسة، بينما يبلغ عدد المدارس الصعب تقدمها للاعتماد 84 مدرسة، وأوضح أن سبب عدم تأهيل تلك المدارس للاعتماد والجودة نتيجة لما تعانيه هذه المدارس من معوقات متمثلة فى المبنى المدرسى بنسبة 27. 7%، والكثافة الطلابية بنسبة 11. 7% الكثافة والفعالية التعليمية بنسبة 12. 4%، والتجهيزات 17. 5%، والموارد البشرية بنسبة 15. 9%، والغياب الطلابى بنسبة 10%، و4. 9% أسباب أخرى.
10 إعداد تشريعات وقوانين تتناول نظم الدراسة والتقويم والامتحانات
بناء فصول دراسية لإلغاء الفترات وتقليل الكثافات
المجال العاشر من المشروع الجديد، (بناء فصول دراسية لإلغاء الفترات وتقليل الكثافات فى مرحلة التعليم الثانوى)، حيث أشير خلاله إلى أن المدارس تعانى من مشكلات متصلة بالمبانى المدرسية من حيث صلاحية المبنى وجودته وكفاءته وكفايته، ولذلك اهتمت الخطة الاستراتيجية بتطوير المبانى المدرسية، وتعتبر الإتاحة مطلبا حضاريا وسياسيا ومجتمعيا لنجاح سياسات التطوير، سواء فى ذلك إتاحة فرص الالتحاق بالتعليم الثانوى أو التعليم العالى.
وأكد أن الهدف من هذا المجال إنشاء مدارس وفصول دراسية جديدة للمساهمة فى حل مشكلة ارتفاع الكثافات وتعدد الفترات بالمدارس الثانوى العام، والتطوير الشامل ورفع الكفاءة واستكمال الملاعب ودورات المياه للمبانى المدرسية القائمة وتعمل ثانوى عام.
المشروع أوضح الموقف التنفيذى فى هذا المجال، فبالنسبة إلى أعمال الإنشاء (مستهدف إنشاء 2600 فصل خلال ثلاث سنوات)، بينما تم تنفيذ عدد (66) مدرسة تشمل عدد (885) فصلا، وذلك بداية من 1/7/2009 وحتى الآن، وجار العمل فى عدد (50) مدرسة تشمل عدد (796) فصلا، وجار الإسناد لعدد (18) مدرسة تشمل عدد (223) فصلا، والإجمالى حتى الآن عدد (134) مدرسة، تشمل عدد (1904) فصول وبنسبة 73%.
بالنسبة إلى أعمال التطوير، المستهدف تطوير جميع المبانى المدرسية التى تعمل ثانوى عام وعلى أسبقيتين (مستهدف الأسبقية الأولى 745 مبنى مدرسيا خلال ثلاث سنوات)، حيث تم تطوير عدد (31) مبنى مدرسيا، وذلك بداية من 1/7/2009 وحتى الآن، وجار تطوير عدد (532) مبنى مدرسيا، والإجمالى حتى الآن عدد (563) مبنى مدرسيا وبنسبة 76%.
أما المجال الحادى عشر (المجال التربوى والأكاديمى)، ويمثل الإرشاد التربوى والأكاديمى بمجالاته المختلفة فى المدرسة الثانوية تجديدا تربويا مهما تأخر إدخا

_________________
  خالص تحيات


 مواطن مصري حر

  
avatar
Admin
Admin
Admin

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2998
تاريخ التسجيل : 26/07/2011
المزاج المزاج : الله أكبر فوق الجميع

http://alshheidalmas.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى