المنتدى المصري الحر

مرحبا بك زائرنا الكريم في منتداك مستفيدا ومفيدا الرجاء التسجيل أو الدخول
يـــــــــــــارب احفظ مـــــــــصر


الخطة الاستراتيجية للتعليم المصرى فى السنوات الخمس القادمة.. منع التسرب من التعليم وتنمية المعلم مهنيا.. والبحث عن مصادر تمويل غير حكومية.. والتركيز على الأنشطة فى المناهج وتعديل نظم الامتحانات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الخطة الاستراتيجية للتعليم المصرى فى السنوات الخمس القادمة.. منع التسرب من التعليم وتنمية المعلم مهنيا.. والبحث عن مصادر تمويل غير حكومية.. والتركيز على الأنشطة فى المناهج وتعديل نظم الامتحانات

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 05 مارس 2013, 1:15 am





وزير التعليم دكتور إبراهيم غنيم

الخطة الاستراتيجية للتعليم المصرى، والتى أعدتها وزارة التربية والتعليم
بعد جلسات عمل مطولة مع أساتذة كليات التربية والمراكز البحثية التربوية،
والتى تشكل وضع التعليم فى مصر خلال السنوات الخمس القادمة، وذلك قبل عرضها
على المجلس الوطنى للتعليم الذى تجرى الآن مشاورات تشكيله وإعداد مشروع
قانون بإنشائه بمجلس الشورى.


وتضمنت الخطة سبعة محاور، وحملت عنوان "لن يترك طفل مصرى بلا تعليم جيد"،
وخصصت الخطة محورها الأول لتحسين فرص الإتاحة، وأكد هذا المحور إتاحة الفرص
المتكاملة لاستيعاب وتعليم الأطفال من عمر (5-17)، وتحسين قدرة المدرسة
على الاحتفاظ والحد من التسرب، وذلك من خلال تحسين قدرة مرحلة رياض الأطفال
على الاستيعاب وتقديم خدمة ذات جودة عالية والتركيز على المدرسة
الابتدائية بما يؤهلها لأن تكون قاعدة قوية للمراحل الأعلى مع الاهتمام
الشديد بتنمية قدرات التلاميذ للتمكن من أساسيات الحساب ومهارات الكتابة
والقراءة "والتعامل مع التقنية فى إطار قيمى ينمى شخصية الطفل فى كافة
جوانبها، وتحديث التعليم الإعدادى والثانوى لإعداد كل الطلاب للالتحاق
بالجامعة والحياة المهنية من خلال تحسين قدرة نظام التعليم على تحقيق
الأداء المتميز داخل الفصول الدراسية، وتوفير "بيئة مدرسية جاذبة ومنضبطة
وآمنة وخالية من العنف والسلوكيات غير المرغوب فيها وتعمل كل الوقت على
احتواء الطلاب وإشباع احتياجاتهم التربوية".

وضعت الخطة الاستراتيجية حلولا لعلاج مشكلات التكدس بالأبنية التعليمية عن
طريق التوصل إلى معالجات غير تقليدية لمواجهة القصور الشديد فى كفاية
المبانى والتجهيزات المدرسية والتصدى للحد من الكثافات العالية للفصول
(التمويل، الأراضى).

أما المحور الثالث، فتم تخصيصه، لتطوير المناهج بما يحقق ترسيخ الانتماء
الوطنى المصرى، والحفاظ على الهوية العربية الإسلامية،، وإكساب الطالب
المتطلبات الأساسية لمجتمع المعرفة، وتمكينه من المهارات اللازمة لإتقان
عمليات الاتصال، وهو الأمر الذى يتطلب القدرة على التحدث والكتابة باللغة
الأم بصورة صحيحة إضافة إلى إتقان لغة أجنبية عالمية على الأقل، وامتلاك
القدرة على العمل الجاد مع الآخرين بفعالية، ومواجهة قضايا التقييم
والامتحانات وصولا إلى نظم تعيد التعليم إلى طبيعته ووظيفته الأساسية،
والتوصل إلى الصيغ التكنولوجية الأكثر فاعلية فى عرض المعرفة المستهدفة
وتداولها بين الطلاب والمعلمين ومن يرغب فى المجتمع. كل ذلك فى إطار
التركيز على بناء الشخصية المصرية أكثر من استيعاب وحفظ المعلومات، وإعادة
الاعتبار للأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية والفنية فى مختلف مراحل
التعليم واعتبار وجود الملاعب والمسارح والمكتبات والقاعات المجهزة بتنمية
المهارات فى مختلف المجالات.

فيما جاء تحسن استخدامات التكنولوجيا فى التعليم محورا رابعا للخطة
الاستراتيجية للتعليم، حيث أكد على ضرورة تطوير بيئة التعلم وتزويدها
بالتقنيات المطلوبة لتحسين التعليم "بيئة تعليمية ثرية التقنية وخاصة فى
المرحلة الابتدائية من خلال تحسين المكون التكنولوجى فيها.

واحتل المعلم وتنميته المهنية والمستدامة، المحور الخامس فى الخطة
الاستراتيجية، حيث أكدت الخطة على التنمية المهنية الشاملة للمعلمين وبما
يحقق التجديد المعرفى والمهنى للمعلمين كل خمس سنوات وصولا إلى "المعلم
المتجدد والمرشد والمسهل للتعلم" والتركيز على المعالجات الشاملة لقضايا
المعلمين وإيجاد الحلول المتوازنة لحاجاتهم وبما يحقق تحسين الأداء
التعليمى".

وجاء تحسين القدرات التنظيمية لوزارة التعليم لتطبيق هذه الخطة
الاستراتيجية فى المحور السادس من الخطة، وأكدت على ضرورة استكمال عمليات
التحول نحو اللامركزية من خلال تطوير البنية التنظيمية للوزارة والمديريات
والإدارات والمدارس إعمالا لتفعيل دور المدرسة كوحدة أساسية فى التنظيم
قادرة على إدارة ذاتها بما يحقق تحسين حالة التعليم المقدم للطالب فى
مدرسته وفصله، وتمركز العمليات التعليمية ومخرجاتها فى النظام حول الطالب
وتحديث منظومة التشريعات التعليمية والمتصلة والمؤثرة فيها بما يتفق
وعمليات تطوير النظام التعليمى فى كافة جوانبه.

أما المشاركة والتمويل فجاءت فى آخر محاور الخطة الاستراتيجية، وشددت على
المشاركة الفاعلة للأسرة والدعم المجتمعى لعمليات التعليم والتعلم، وتوفير
مستلزمات تنفيذ الخطة وتدبير متطلبات التمويل اللازم لتحقيق برامجها
ومشروعاتها فى إطار البحث عن مصادر غير تقليدية فاعلة لمواجهة أزمة التمويل
وخاصة المبانى.


_________________
  خالص تحيات


 مواطن مصري حر

  
avatar
Admin
Admin
Admin

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2999
تاريخ التسجيل : 26/07/2011
المزاج المزاج : الله أكبر فوق الجميع

http://alshheidalmas.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى